عيال السعوديه
هــلا والله يـ آ( آبو ) / يـآ ( آم ) الشبـآب .. يالله حييــه في منتدآهـ () آقول ما ودك تسجل عندنـآ ..؟( ) قسسم بالله سعة الصدر فيذآ آنـت سجل بس وخل البآقي علينـآ آرعص .. على تسجيل بس ( ) آنواع المراكض ورآآك بالعربي نبيك تسجل عندنـآ هالمربع يقول مآمن فكـة ناشب في حلقـك نآششب انا آدري آنـك تبي تسجل يالله حيــة ع فكررة القهوهـ ع النآآر في قسم التــرحيب ..

صحتك وجمالك في الخروج عن المألوف

اذهب الى الأسفل

صحتك وجمالك في الخروج عن المألوف

مُساهمة من طرف ’RwâQâN‘ في الإثنين يناير 25, 2010 8:34 am

[size=25]

القلق والتوتر من أكثر السلبيات التي تؤثر لا صحتك وسلامتك حيث يؤكد
الخبراء أن الحياة الصحية السليمة هي الحياة الخالية تماماً من هذه السلبيات لذا
فأنتِ تحتاجين إلى قوانين مهمة وإرشادات بدنية تخلصك من هذه السلبيات وتقضي عليها
تماماً.

ولتطمئني لا صحتك وتفوزين بحياة صحية ولياقة بدنية ممتازة يقدم
لكِ الخبراء بعض الأسئلة المهمة التي يجب عليكِ معرفتها، وهي كالأتي، هل تناولتِ
الفواكه والخضراوات من خمس إلى ثماني مرات في اليوم؟ وهل مارستِ الرياضة لمدة ساعة؟
وهل تبتعدين عن الدهون المشبعة؟ وهل تنامين ثماني ساعات في اليوم؟

ويوضح
الخبراء أن هذه الأسئلة والقوانين ضرورية لضمان حياة صحية لذا تطرح الدكتورة سوزان
إم لاف، متخصصة في علم الصحة في الولايات المتحدة، قانوناً جديداً: توقفوا عن القلق
بخصوص صحتكم، وتذكر في كتابها الجديد «عيش حياتك فالخروج لا القوانين لن يتلف
صحتك» ان الصحة الكاملة وهم، وإن غالبيتنا يعيش حياة صحية سليمة أكثر مما نعتقد.
وتضيف ان الفشل في التقيد بالقوانين الصحية المختلفة يشكل سبباً أساسياً للتوتر
والإحساس بالذنب، وخصوصاً عند النساء، وبالنسبة لغالبيتنا، «الصحة السليمة» هي أن
نتمتع بالقدر الكافي من الصحة، إذن المطلوب أن يعيش الإنسان أطول فترة ممكنة بأفضل
حالة يمكنه تأمينها، وهذا يعني الابتعاد قدر الإمكان عن القلق والتوتر اللذين
يخلقهما التقيد الشديد ببعض القوانين التي يصعب تنفيذها.


أسلحة
غذائية مهمة

ولأننا نعرف أن القوانين الصعبة قد تبعد البعض عن ممارستها
بل وقد تؤثر لا صحتك وتضرك نقدم لكِ بعض القوانين التي قد تكون بسيطة بالنسبة لكِ
لكنها مفيدة ومهمة لما تحويه من فيتامينات ومواد جيدة للصحة، وأول هذه القوانين هي
الابتعاد عن الأغذية غير الصحية والتسلح بالأغذية المهمة والمفيدة للجسم والبشرة.
وعن أفضل الأسلحة الغذائية التي يمكنك تسليح أسرتك بها أهمها الخضروات والفواكه
ونقسم القائمة كما يلي:

- منتجات توفر لك 6 حصص من الخضروات والفواكه،
وتتنوع بين مشروبات الكوكتيل الطازجة والبودرة التي يمكن أخذها إلى أي مكان، ثم
إذابتها في الماء لشربها، هذه تعد غنيمة لمن هو دائم الانشغال ويريد حلاً سريعاً
وفي متناول اليد في أي مكان، أما لمن تسمح له الظروف فبإمكانه تناول الروب الذي
يحتوي لا قطع من الفاكهة، أو ببساطة سلطة من الفاكهة والخضروات.

- الحرص
لا تناول أنواع السلطات الجاهزة وما تحتويه من قيمة غذائية مرتفعة، كما توجد
منتجات على شكل بودرة تضاف إلى الماء وتحتوي لا المواد الغذائية الموجودة في
السلطة، حتى يمكن للشخص تناولها بسرعة والحصول لا الفائدة ذاتها.

- هناك
منتجات تقاوم عملية هدم الخلايا والالتهابات، وتشمل العديد من الأجبان والحليب
والمشروبات، بل وأنواع من المغلفات التي تحتوي لا بودرة توفر لك ما يحتاجه الجسم
من المواد المضادة للأكسدة والأحماض الامينية والأوميجا3.

- تناولي
التوت البري لاحتوائه لا مركبات الطاقة، ولزيادة المناعة، خاصة مناعة الجهاز
البولي.

- تناولي منتجات تسهم في زيادة كفاءة الجهاز المناعي للجسم
ونشاطه، فتؤكد معظم الدراسات عن أهمية الحفاظ لا نشاط الجهاز المناعي وكفاءته من
خلال تناول مواد معينة، ومنها عقاقير تحتوي لا خلايا تسمى «المقاتلة الطبيعية»،
حيث تقوم هذه بالهجوم وقتل الخلايا الغريبة التي تغزو الجسم، بما يساعد الجهاز
المناعي في عمله ويزيد من عدد خلاياه المقاتلة.

- منتجات توفر فيتامين
«د» والكالسيوم وتؤكد ضرورة التزود به، خاصة في سن الشباب حتى تمنع العديد من
الأمراض، ومن تدهور صحة العظام وصلابتها الذي يصاحب التقدم في
العمر.


النوم يمدك بالصحة والحيوية
وتأكدي عزيزتي أنكِ
إذا بدأتي بتغيير نظام غذائك إلى الأفضل ستنالين أفضل النتائج وأولها أنكِ ستقضين
على التوتر والقلق حيث يؤكد الأطباء أن الأطعمة غير الصحية تساعد لا إصابتك
بالتوتر والقلق والاكتئاب. ويشير الأطباء إلى أهمية النوم بشكل كاف وذلك لأنه من
الطرق المهمة التي تقضي بها على توترك وقلقك فالحصول لا فترة نوم كافية أمر ضروري
للسماح للجسم والعقل بأن يرتاحا بشكل مناسب، رغم أن هذه الفترة تتفاوت من شخص
لآخر.

كما أن الحرص لا نيل قسط كاف من النوم مسألة حيوية لمواجهة التوتر
والقلق، لذا فإننا نتفاجأ عندما نرى بعض الأشخاص لا يسمحون لأنفسهم بالحصول لا
فترات كافية من النوم وذلك بسبب نمط الحياة المتزايد في التعقيد والذي يعني أنك في
حالة صراع مستمر مع ‏المتطلبات اليومية التي لا تنتهي قد يؤدي بك إلى الشعور بأنه
لا يمكنك قضاء ليلة من النوم الهادئ، وقد أظهرت بعض الدراسات أن الحرمان من النوم
لا المدى الطويل سيجعل الشخص في النهاية معرضاً لمختلف أنواع المشاكل الجسدية
والنفسية لذا لا تتنازلي عن أخذ قسط كاف من النوم.


الرياضة تقيكِ من
التوتر

ولا تقتصر الطرق التي تتخلصين بها من التوتر وتحافظين لا سلامة
صحتك لا الغذاء والنوم فقط، فيوصيك الخبراء بضرورة ممارسة التمارين الرياضة فهي
تشكل وسيلة ناجحة وأكيدة لخفض التوتر النفسي، خاصة عند ممارستها بشكل يومي. فكل
إنسان يعاني من التوتر النفسي في زمن ما، تنتج تأثيرات التوتر النفسي عن هرمون يتم
إفرازه في الدم، ويؤدي إلى تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم ويتم تحريض إفراز
الإيبينيفرين عندما نخاف شيئاً ما أو عندما يطلب منا أي شيء أكثر من اللازم فالتعرض
للتوتر النفسي بشكل عرضي، غير ضار، أما التوتر المستمر، فإنه يضر بالصحة، وإليك هذه
النصائح العملية لخفض التوتر النفسي :

نظمي برنامجك اليومي, ضعي أهدافاً
منطقية لمهام عملك, تكيفي مع المواقف المختلفة, حاولي عدم مقاومة التوتر, خصصي
زمناً للاسترخاء اليومي, حاولي الخروج عن الروتين.

وأخيراً اختاري
الرياضة المناسبة فأنواع التمارين المسلية كثيرة، غير أن الجهد المنتظم والمتواصل
هو المفيد للقلب ويسمى هذا النوع من الرياضات بالهوائية، وهي تشمل الجري والسباحة
وقفز الحواجز والتزلج لا الثلج، كما يمكن للسير والرقص تقوية القلب، إذا كنتِ
تمارسينها بشكل سريع ولفترات طويلة، واختاري الرياضة التي تعتقدين أنها تسعدك،
والتي يمكن برمجتها ضمن برامجك اليومية.

[/size]
avatar
’RwâQâN‘
المدير العام

المشاركات : 265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3yal-ksa.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى