عيال السعوديه
هــلا والله يـ آ( آبو ) / يـآ ( آم ) الشبـآب .. يالله حييــه في منتدآهـ () آقول ما ودك تسجل عندنـآ ..؟( ) قسسم بالله سعة الصدر فيذآ آنـت سجل بس وخل البآقي علينـآ آرعص .. على تسجيل بس ( ) آنواع المراكض ورآآك بالعربي نبيك تسجل عندنـآ هالمربع يقول مآمن فكـة ناشب في حلقـك نآششب انا آدري آنـك تبي تسجل يالله حيــة ع فكررة القهوهـ ع النآآر في قسم التــرحيب ..

العنف و الإساءة الموجة للطفل المعاق

اذهب الى الأسفل

العنف و الإساءة الموجة للطفل المعاق

مُساهمة من طرف ’RwâQâN‘ في الثلاثاء يناير 19, 2010 1:24 pm

|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|العنف و الإساءة الموجة للطفل المعاق|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|



قال صلى الله عليه وسلم : { كلكم راعٍ ، وكلكم مسؤول عن رعيته } ...


إن إساءة معاملة الأطفال ظاهرة سلبيةلها آثار مستقبلية على الصحة النفسية و العقلية لهؤلاء الأطفال ناهيك أن يكون هؤلاء الأطفال مصابين بإعاقات عقلية قد تتطور إلى مراحل متقدمة ومستعصية على العلاج في حالة تعرضهم المتكرر للعنف أو الإساءة نتيجة إخفاق الأسرة في التعامل مع حاجات ومتطلبات أبناءهم من ذوي الإعاقات المختلفة عموماً و العقلية منها تحديداً .
وللعنف ضد الأطفال عدة أشكال ولكن قبل الخوض فيها دعونا نتعرف على مفهوم العنفأو الإساءة : هو الفعل المقصود غير العرضي الصادر من قبل أحد أفراد الأسرة القائمة على رعاية وتنشئة الطفل بهدف إذائه و إلحاق الضرر به . فالعنف بحد ذاته إشكالية مفاهيمية تختلف من ثقافة إلى ثقافة أخرى ومن مجتمع لآخر فالذي يصنف عنفاً في أحدهاقد لا يعتبر عنفاً عند الآخر إلا أنه من خلال البحث والدراسات وجدُ أن غالبية العاملين في هذا المضمار متفقين على الإطار العام لما يعتبر عنفاً أو إساءة ومن هنايمكن تصنيف العنف و الإساءة الموجهين نحو الأطفال إلى كل أو بعض الأشكال التالية :


العنف أو الإساءة الجسدية ...ولهذا الشكل أكثر من تعريف ولكن قد يعرف من منظور طبي شرعي على انه " وجود إصابات غير عرضية على جسم الطفل المساء إليه كالحروق أو الرضوض أو الكدمات و الجروح " أما من الناحيةالاجتماعية فيمكن تعريفة بأنه " كل فعل أو امتناع يمكن أن يحدث من خلاله ضرراًمقصوداً يوقعه القائم على رعاية وتنشئة هذا الطفل " .
العنف أو الإساءة الجنسية ...إن الأطفال قد يكونوا مهددين في كثير من الأسر بالتعرض إلى مثل هذا النوع من المعاملة من قبل أبويهم أو من قبل القائمين على رعاية هؤلاء الأطفال . وهو استخدام الطفل بطريقة غير مشروعة بهدف الحصول على اللذة الجنسية للراشد .
العنف أو الإساءة القائمة على الإهمال ...يمكن القول بأن هذه الإساءة تنطوي بشكل كبير وأساسي على إخفاق الوالدين القائمين على أسلوب التنشئة و التربية لأطفالهم في توفيرمتطلبات أبنائهم الأساسية و الضرورية لنموهم أو تطورهم وبشكل مقصود أو بشكل إظهاراللامبالاة بهذه الحاجيات .


وقد أكدت بعض الدراسات أن الأطفال المعاقين عقلياً هم أكثر من غيرهم عرضة لإيقاع الإساءة و العنف عليهم ، كما و أن هذه الإعاقة قد تكون مصدر مثير للتوتر و الضغط لدى الآباء المسيئين بسبب حاجة هؤلاء الأطفال إلى العناية و الإشراف وفيما يلي سنتطرق إلى بعض الظروف التي يقع فيها الإساءة للأطفال والتي منها :


حلقة العنف ... ويعني بها أن يكون الآباء قد تعرضوا هم أنفسهم إلى العنف و الإساءة في طفولتهم مما يجعلهم أكثر ميلاًو استعداداً إلى إسقاط تجاربهم السلبية على أطفالهم وخصوصاً الآباء الذين لديهمأطفالاً معاقين عقلياً .
الوضع الاجتماعي ... إن كثرة المشاكل بين الزوجين و استحكامها تزيد من حدة التوتر و الضغط داخل المنزل ممايساهم في تسريع فرص تفريغ ثورات الغضب التي تنتاب الآباء على أطفالهم وبالتالي وقوعهم _ أي الأطفال _ في دائرة الإيذاء و العنف . و إذا كان هذا الأمر يتم على أطفال أصحاء فإنه من المتوقع في حالة وجود طفل معاق عقلياً أن تزيد احتمالية الخطرلاسيما و إن كل من الوالدين يحمل الآخر المسئولية عن الإعاقة الخاصة بطفلهم .



الوضع الاقتصادي ...إن عجز أرباب الأسر عن تأمين احتياجات أفراد أسرهم نتيجة لسوء الوضع الاقتصادي الملازم بهم أو نتيجة عوامل البطالة المختلفة قد يؤدي إلى نشوء صراع بين الزوجين وقد تكون في العادة نتائجه سلبية وتنعكس هذه الصور المتمثلة بالإساءة على بعض أفراد الأسرة وخصوصاًوبعض الأطفال .


جهل كثير من أرباب الأسر بالخصائص النمائية و السلوكية المتعلقة بالأطفال المعاقين عقلياً مما قد يدفع بهؤلاء الأرباب إلى إيقاع الأذى بأطفالهم .


وقد توصلت الكثير من الدراسات حول العنف ضد الأطفال المعاقين عقلياً إلى أن السلوكيات غير التكيفية أكثر ارتباطاً بالإساءةالبدنية للأطفال هي : " النشاط الزائد . الانسحاب . العدوانية . القلق و الخوف . التمرد والسلبية . الفوضى و التخريب . العادات الشاذة والنمطية" .


وختاماً : أيها الأب أيتها الأم تذكروا عقاب العلي القدير فعليكم بالصبر و إحتساب الأجر عند الكريم جل وعلى وتذكروا أن البلاء من جنس العمل و أنالله حي لا يموت و هو الذي يمهل ولا يهمل ... فالله الله بطفلكم فهو بحاجة للحنان لا للعذاب بحاجة للتشجيع لا للتدمير فحافظوا على الأمانة التي أمنكم الله إياها ليبارك لكم الله في بقية أولادكم و لكم خير الجزاء من صاحب الجزاء ....







*¨*--|فاصلة |--*¨*



أنــا لست نكــرة أو صفحـة مطوية

في ذاكرة النســـيان ...
أنا من أصيب في عمل ...
أو مــن مـــرض ...
أو في حـــادثــة ...
أو وراثـــة ...
فــــلـم أضــعـف ...
ولستم من استكان ...
أنا القانون و الموظف و العامل و الفني
و التاجر و المزارع والطالب ...
أنا طه حسين وروزفلت وبيتهوفن الفنان ...
أنا من تخطى صعابالحياة
ومشى قدماً لتنمية العمران ...


موضوع أعددته في فترة معينة و عرض في أحد الندوات


avatar
’RwâQâN‘
المدير العام

المشاركات : 265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3yal-ksa.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى